عملية شفط الدهون بالليزر والفيزر

يعتمد شفط الدهون بالليزر على موجات الطاقة المنخفضة، التي يتم توصيلها بواسطة ألياف رفيعه من الليزر، يتم إدخالها في أجزاء صغيرة من مواضع شفط الدهون بالجسد، ثم تركز موجات الليزر مباشرة على المنطقة الدهنية التي يراد تفتيتها دون إضرار النسيج المحيط بها، تساعد هذه الطريقة على إذابة الدهون مما يجعل عملية شفطها سهلًا، ثم يتم شفطها باستخدام أنبوي رفيع.

عملية شفط الدهون باستخدام الفيزر

الفيزر عبارة عن جهاز لشفط الدهون يعتمد على انبعاث موجات نابضة فوق صوتية، تساعد على التخلص من الدهون عن طريق الشفط بمساعدة موجات الطاقة، الفرق بين شفط الدهون بالفيزر وغيره من التقنيات الأخرى، أن هذه التقنية تعتبر الأكثر تقدمًا، والأكثر قدرة على الحفاظ على سلامة وكفاءة العملية.

يعتبر شفط الدهون باستخدام الفيزر من أفضل التقنيات لأنه يستخدم موجات طاقة أكثر انخفاضًا، مما يسمح بشفط دهون أكثر، والقدرة على الوصول إلى أماكن أعمق عند شفط الدهون، كما يقلل من وقت العملية، والأكثر أهمية أنه يحافظ على الأوعية الدموية والأعصاب، ويسبب ألمًا أقل، وأورام أقل أيضًا.

الفرق بين بين شفط الدهون بالليزر والفيزر

الفرق بين شفط الدهون بالليزر والفيزر ، أن الليزر يستخدم درجات حرارة عالية عند عملية تفتيت الدهون في الجسم،  مما قد ينتج عنه أضرار في أجزاء الجسم المحيطة بأماكن شفط الدهون، وقد يسببب مخاطر شديدة في أنسجة الجسم.

وفي المقابل يعمل الفيزر على الحد من الطاقة المستخدمة في عملية إذابة الدهون، والحرارة يمكن توزيعها بشكل معتدل، مما يسمح بتفتيت وإذابة أكبر قدر ممكن من خلايا الدهون مقارنة بالليزر، حيث يمكن تشبيه الفرق بين شفط الدهون بالليزر والفيزر كالفرق بين السيجارة والمصباح الكهربائي، ففي الوقت الذي يصدر الجزء المشتعل من السيجارة درجة حرارة عالية تؤدي إلى الحرق، يعمل المصباح الكهربائي على توجيه الحرارة وتوزيعها بشكل لا ينتج عنه أي احتراق.

كما يتمثل الفرق بين شفط الدهون بالليزر والفيزر في أن الفيزر يصدر موجات متذبذبة، تعمل هذه الذبذبات على هز خلايا الدهون مما يؤدي إلى انفصال خلايا الدهون، ومن ثم تسهل عملية إذابتها وشفطها، وعملية إذابة الدهون في الفيزر يمكن تعريفها بأنها عملية إذابة الدهون وتفتيتها عن طريق ذبذبات موجات الطاقة، كما أن إذابة الدهون عن طريق الفيزر يعتبر بديل لليزر، حيث يمكن الجراح من الوصول إلى خلايا دهنية أكثر ينتج عنها إزالة أكبر للدهون.

تعمل تقنية الفيزر على إزالة الدهون فقط، دون إصابة الأعصاب والأوعية الدموية الأخرى، والأنسجة المتصلة بالجزء الذي تجرى فيه عملية شفط الدهون، كما أن هناك أخطار إصابة للجلد من الفيزر أقل من الليزر، مما يعني أنه يمكن استخدام الفيزر تحت الجلد دون حدوث إصابة.

الفرق بين شفط الدهون بالليزر والفيزر أن الفيزر توجد به خاصية أكثر أهمية، وهي أنه يمكن استخدام الدهون التي يتم شفطها عن طريق الفيزر في أجزاء أخرى من الجسم، بينما لا يمكن استخدام الدهون التي تذاب عن طريق الليزر لأنها تحترق أثناء إذابتها، كما أن الفيزر يعتبر أفضل من الليزر في النتيجة العامة في تحسين شكل الجلد؛ لأن الحرارة المستخدمة توزع باعتدال، ويمكن أن تظهر نتائج شفط الدهون بالفيزر بعد ستة أسابيع من العملية، وقد تمتد لتصل إلى ستة أشهر ولكن في حالات نادرة.

الفرق بين شفط الدهون بالليزر والفيزر من حيث الفوائد؟

يشمل الفرق بين شفط الدهون بالليزر والفيزر النقاط الآتية:

  • تفتيت الدهون عن طريق الاهتزاز من أكثر الطرق فعالية في إذابة الدهون.
  • يمكن إعادة استخدام الدهون المذابة في عمليات نقل الدهون BBL.
  • نتائج أكثر فعالية، يمكن للعملية أن تنحت جسم المريض أكثر مما تفعله تقنية الليزر، كما يمكن للفيزر أن يجرى في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • شد الجلد، بسبب الحرارة المعتدلة والموزعة جيدًا، فإن شد الجلد بالفيزر يكون أكثر فعالية منه بالليزر.

من يمكنه إجراء شفط الدهون بالليزر؟

لا يمكن اعتبار عملية شفط الدهون بالليزر عملية للتحكم بالوزن، فيجب أن يكون المرضى في حدود الثلاثين بالمائة من وزنهم المثالي.

من يمكنه إجراء شفط الدهون بالفيزر؟

يمكن إجراء شفط الدهون بالفيزر إذا كنت:

  • إن كان وزنك مثالي أو تقترب منه، لأن عملية شفط الدهون بالفيزر ليست لإنزال الوزن، لذا فأنت بحاجة لوزن يكون أكثر أمنًا لإجراء العملية.
  • إن كنت تتمتع بصحة جيدة، وذلك لتقليل احتمالات التعرض للخطر نتيجة العملية، وإن كنت مصاب بمرض ما سيقرر طبيبك عندها ما يمكن فعله.

الإستعداد للعملية

كيفية الإستعداد لعملية الليزر لشفط الدهون

سيزودك الطبيب بكيفية الاستعداد لعملية الليزر لشفط الدهون، وقد ينصحك بالتالي:

  • التوقف عن تناول الأدوية المسيلة للدم، والأدوية المضادة للالتهابات لمدة أسبوعين قبل إجراء العملية، لأن هذه العملية قد تتدخل في عملية شفاء الجسم.
  • تجنب الأنشطة والتمرينات التي ممكن أن تتسبب في عدم راحة الجزء الذي ستجرى عليه العملية لمدة أسبوع قبل الجراحة، مثل تسمير الجسم، والحلاقة.
  • التأكد من كامل الظروف الصحية التي لديك، أو أي أدوية قد تناولتها، وأي احتياطات ضرورية أخرى.
  • سيعطيك الطبيب ورقة تعليمات تساعدك في عملية التعافي، عليك أن تتبعها ومراقبة موضع العملية جيدًا طيلة وقت التعافي؛ للتأكد من أن جلدك يتعافى بشكل جيد.
  • يفترض أن تتعافى وتعود لمنزلك بسرعة، وتمارس أنشطتك الحياتية اليومية، ولكن عليك أثناء رحلة العودة للمنزل أن تلجأ لشخص مقرب يساعدك في القيادة والوصول لمنزلك.

كيفية الإستعداد لعملية الفيزر

  • توقع تلقي سلسلة من الاستشارات من الطبيب المعالج، من المهم مناقشة أهدافك وتوقعاتك الواقعية مع الطبيب، وسيقرر الطبيب ما تحتاجه تحديدًا، وما يناسبك قبل إجراء العملية.
  • عليك أن تتبع نظام حياة صحي على الأقل لأربعة أسابيع قبل إجراء العملية، وقد يوصي الطبيب باتباع حمية غذائية صحية، وممارسة التمرينات الرياضية قبل إجراء العملية؛ لإعداد جسمك للعملية، وسيقرر الطبيب تقليل كمية السجائر التي تتناولها، إن كنت مدخنًا، أو منع الكحول إن كنت تتعاطاه.
  • قبل العملية بأيام ستجري لقاء أخير مع الطبيب، لاتخاذ قرارك النهائي، وستقوم بالتوقيع على ورقة رسمية تسمح للطبيب بالبدء في إجراء العملية لك.
  • خلال العملية، سيتم تخديرك تخديرًا موضعيًّا، مع نسبة قليلة من المسكن، يقوم الطبيب بعمل شقوق صغيرة ليدخل منها المخدر أثناء إجراء العملية، يتم عمل الشقوق في أماكن متفرقة؛ حتى تقلل من عدد الندوب الناتجة عن العملية.
  • عند الانتهاء من العملية سيعطيك الطبيب بعض التعليمات التي ينبغي عليك اتباعها بدقة، حتى تقلل من احتمالات المخاطر بعد العملية، ومن احتمالات الإصابة بأي عدوى.

الفرق بين شفط الدهون بالليزر والفيزر من حيث المخاطر

هناك عدد من المخاطر المحتملة التي قد تنتج عن عملية شفط الدهون بالليزر والفيزر وهي:

مخاطر شفط الدهون بالليزر

بالرغم من فوائد الليزر في تحفيز الكولاجين والإيلاستين، وفائدته في تحسين النتيجة العامة لمظهر الجلد إلا أن له أخطار تتعلق بالحروق، لذا فيجب مراقبة درجة الحرارة عند استخدام جهاز الليزر، فقد تم تسجيل الكثير من حالات الحروق الناتجة عن عملية شفط الدهون بالليزر.

وبشكل عام فإن المخاطر تعتمد على الطبيب الذي يجري العملية، فالليزر قد يعمل على إنقباض الجلد، وإحداث بعض الإصابات الصغيرة التي قد لا تؤثر بشكل كبير، ولكن حدوث أكثر من إصابة قد ينتج عنها حروق، إذ أن حدوث إصابات أمر محتمل، لذا تذهب بعض الاتجاهات إلى أن الليزر ليس خيارًا آمنًا.

مخاطر شفط الدهون بالفيزر

شفط الدهون بالفيزر عملية آمنة، وهناك مخاطر أقل، ومضاعفات محتملة وحالات إصابة أقل أيضًا، مقارنة بالليزر، كما أن تقنيات الليزر الحديثة آمنة أيضًا، فبالرغم من الحرارة المرتفعة المستخدمة في تقنية الليزر إلا أن النتائج العامة قد تكون آمنة أيضًا.

ولكن احتمالات الحرق بالليزر سنظل متقدمة، فالأنسجة تختلف من حيث درجة تحسسها للحرق، فبعض الأنسجة يمكن أن تحترق بسرعة أكبر من الأخرى، كما أن الليزر قد تنتج عنه حروق من الدرجة الثالثة، والتي يمكن أن تترك ندبات يمكن أن تظل دائمة.