معالجة حب الشباب

معالجة حب الشباب

حب الشباب أو المعروف بالبثوروهي حالة جلدية تحدث للجميع وخاصة في مرحلة المراهقة. سببها انسداد قنوات الغدة الدهنية (المسامية) على سطح الجلد بطبقة سميكة من الدهن، وعدم قدرة الجلد على التخلص من هذه الدهون التي تسد الغدد الدهنية.
 وهي فترة حتمية تقريباتحدث للجميع حيث يعالجها الجسم تلقائيا مع مرور الوقت دون الحاجة إلى أي تدخل خارجي لعلاجها. والمشكلة تكمن أنها تؤثر سلبا على  حياة الشخص (حالة مزعجة).

كيف يحدث حب الشباب / البثور ؟

الزهم هو المادة التي يتم انتاجها من قبل الغدد الدهنية، عادة يتقدم الزهم  بصيلات الشعر ويظهر على سطح الجلد. عندما يحدث حب الشباب فإن الزهم يبقى داخل المسام ولا يستطيع الخروج. البثور تتشكل معظمها في الوجه والرقبة والجزء العلوي من الذراعين والكتفين حيث غدد الدهون تتركز أكثر. و تتشكل آفات حب الشباب على شكل نقاط سوداء (الرؤوس السوداء) والحمراء المنتفخ قيحيا تسمى الحطاطة.

أسباب حب الشباب / بثور

العوامل الوراثية:

في الواقع أن لدى الجميع تجربة مع مشكلة حب الشباب بشكل اعتيادي ولكن بعض الاشخاص لديهم أنواع حب الشباب الوراثية. فإذا كان لدى الأم أو الأب مشكلة حب الشباب في سن البلوغ أو في مرحلة أخرى من حياتهم، فإن إمكانية حدوث حب الشباب للأطفال مرتفعة.

الهرمونات (الأندروجين)

تتشكل حبوب الشباب عادة في الفترة التي ينتج بها الجسم أكثر نسبة من هرمونات الاندروجين.  يصل الأندروجين إلى أعلى مستوياته بين أعمار 11-14، فيزداد حب الشباب. وتغيرات مستوى الهرمونات في فترة الحيض عند النساء الشابات أيضا يسبب تشكل حب الشباب، هذه التغيرات تؤثر أيضا على حساسية الغدد الشحمية ضد الاندروجين.

البكتيريا:

تعتبرالمسام المغلقة  البيئة المناسبة لتكاثر البكتيريا والبكتيريا التي تعيش خاصة في هذا المكان هي النوع  ، حيث تتغذى على الزهم الموجود داخل الجلد لدى الجميع، سواء  كان لديهم حب الشباب أو لا وعند حدودث الإنسداد للغدة الدهنية المليئة بالزهم تتكاثر البكتيريا بسرعة أكبر تؤدي الى التهاب داخل المسام وعلى سطح الجلد.

زيادة توليد الزهم:

الغدد الدهنية تنتج المزيد من الزهم بعد التنبه بواسطة الأندروجينات حيث تتراكم دهون الزهم داخل المسام وتتحرك نحو الجزء العلوي وتجتمع ببكتيريات الجلد العادية وخلايا الجلد الميتة بينما تسير صعودا. وعند زيادة توليد الزهم تنسد جذور الشعر من ما ينتج بثور أكبر.

التغيرات داخل المسام:

عندما يزيد انتاج الأندروجين فغدد الدهون تصبح أكبر، يتغير أيضا هيكل بصيلات الشعر الذي يمتد نحو تحت الجلد. عادة الخلايا الميتة تتقشر تدريجيا وتذهب بعيدا عن سطح الجلد. ان الخلايا تتقشر أكثر بشكل متردد في فترة البلوغ و يمكن أن تسد المسام عند الاتصال مع الزهم وفي هذه الحالة فان الزهم والخلايا الميتة تشكل الثقوب في المسام.

الطرق التي تستخدم لعلاج حب الشباب

– العلاج الموضعي بواسطة الكريم
– العلاج بواسطة الحبوب
– ميزوثيرابي الجلد
– التقشير الكيميائي و العشبي
– العلاج الطبي للعناية بالبشرة
– الليزر التجزيئي CO2

العلاج الموضعي بواسطة الكريم:

العلاج الموضعي هو التطبيق المباشر للأدوية على الجلد بأساليب مختلفة. إن حب الشباب الذي كان يظهر في فترة البلوغ (حب الشباب الفسيولوجي) والبثرات عادة تستجيب للعلاج الموضعي بشكل إيجابي.

العلاج بواسطة الحبوب

في الحالات التي لا تحدث فيها استجابة للعلاج الموضعي بها فلابد من استخدام العلاج الطبي عن طريق الحبوب للمرضى الذين يعانون من حب الشباب في مستوى متوسط أو شديد، حيث هذا النوع من الأدوية يعتبر أفضل حل إذا استخدام مع العلاج الموضعي.

ميزوثيرابي الجلد

الكريمات التي تستخدم بشكل خارجي عموما تكون لدعم وترطيب الجزء العلوي من الجلد. إن وظيفة الميزوثيرابي هي اختراق حاجز الجلد عن طريق الحقن لتصل إلى الطبقة الأعمق من الجلد لتوفر نجاح أفضل.

 التقشير العشبي

يتم تطبيق التقشير السطحي لتقشير حب الشباب حيث يتم بواسطة أحماض الصفصاف  هذه المواد تزيد من التأثيرات السطحية للبشرة ( الطبقة العلوية للجلد ) ففي المقام الأول تستخدم لعلاج حب الشباب ولعلاج الحبوب البيضاء والسوداء وبشكل ثانوي تستخدم لعلاج البقع. يتم تنفيذ التقشير العشبي بفترة 6-10 جلسات بفترة 2-3 أسابيع. ويمكن استخدام كطريقة مساعدة تطبيق ميزوثيرابي الجلد.

العلاج والرعاية الطبية للجلد

تستخدم المنتجات الدقيقة بما في ذلك الفيتامينات والمواد المضادة للأكسدة للعناية بالبشرة لتحقيق التوازن بين نسبة الرطوبة للبشرة والحماية من حب الشباب والعوامل الخارجية حيث أنها من الممكن أن تستخدم كعلاج مكمل بعد ميزوثيرابي الجلد.

الليزر التجزيئي CO2

وهو أسلوب علاج فعال  يستخدم لتصحيح آثار حب الشباب (البثور)، والثقوب، وآثار الحروق والندبات و تشققات الجلد الظاهرة.