معالجة بالفيلر لاسفل العين

معالجة بالفيلر لأسفل العين

جمال العين كاد أن يكون كل الجمال فلم تترك العيون فرصةً لسواها أن يستحوذ على انتباه الآخرين ويأسرهم في أعماقها ولجّة أسرارها، كانت العين وستظل سر الجمال الأكبر في الإنسان ونافذةً على روحه وطريقًا للغوص في أعماقه ورؤيته بدون حواجز أو حجب.
لكن المشكلة أن رمز الجمال الآسر ذاك يفقد أحيانًا سحره وجماله وبريقه وتواجهه عقباتٌ تقلل من جاذبيته وتجعل النافذة لأرواحنا مهشمةً ومشوهة، يعاني الكثيرون من مشاكل تحت عيونهم وحولها سواءً مع التقدم في السن أو أحيانًا في سنٍ صغيرة.
تؤرق تلك المشاكل صفو حياتهم وتفقدهم ثقتهم في أنفسهم ولا أحد يمكن أن ينكر أنها تفقدهم جزءًا كبيرًا من جمالهم وجاذبيتهم، ويجد الشخص نفسه بعد أن كان شديد الثقة والسعادة يحاول أن يخفي عينيه عن الآخرين ولا يثق في قدرته على ملاقاة عيونهم لفترةٍ طويلة حتى لا ينتبهوا لهالاته السوداء أو الجيوب تحت عينيه.
كثيراتٌ لجأن لاستخدام المكياج وأدوات التجميل وارتداء النظارات لإخفاء كل تلك المشاكل عن أعين الآخرين، وصار الناس حائرين ما بين الاستسلام لما حدث لهم والتعايش مع فكرة انخفاض جاذبيتهم المستمر، أو الخضوع للعمليات الجراحية التي لا تشكل حلًا جذابًا لهم، وظل ذلك حتى ظهر الفيلر للعين.

 

مشاكل العيون و حقن الفيلر تحت العين

تتنوع المشاكل والأسباب التي تؤدي إلى تشوه شكل العين أو تقليل جاذبيتها والتسبب بالإحراج والضيق لأصحابها من مظهرها، فتدفعهم إما إلى عمليات تجميل العيون أو حقن الفيلر تحت العين لإخفائها والقضاء عليها، من أبرز وأهم تلك المشاكل:

 

  • وجود الهالات السوداء تحت العينين أو حولهما على اختلاف درجة الهالة ومدى كونها داكنة.
  • وجود انتفاخات وجيوب تحت العينين بشكلٍ دائم يجعلهما يبدوان متورمين طوال الوقت.
  • تورم العينين والجفون المحيطة بهما.
  • وجود فراغ ظاهر أسفل العين يجعلها تبدو ذابلة.
  • الزيادات الجلدية والترهلات حول العينين وأسفلها.
  • نقص أو زيادة التكتلات الدهنية أسفل العينين.
  • نقص حجم الجفن السفلي من العينين.
  • زيادة حجم الجفن العلوي ما يجعله يؤدي لتهدل الجلد حول وأسفل العين.
  • تهدل الحاجبين ونزولهما عن مكانهما يؤدي لترهل تحت العينين وظهور التجاويف.
  • العين الجاحظة.
  • العين الغائرة.
تلك المشاكل دائمًا ما تكون جماليةً وحسب ولا علاقة لها بالناحية الصحية بتاتًا ولا تؤثر عليها، ولو كانت بعض تلك المشاكل لها نتائج صحية وتتصل بشكلٍ ما بمشاكل في الرؤية فلن يكون فيلر العين حلًا في تلك الحالة، وإنما يحتاج طبيب العيون الخاص بك لإيجاد وسائل جراحية أو بالليزر لعلاج مشكلتك.

 

أسباب ظهور مشاكل تحت العين:

  • أبسط وأول الأسباب الطبيعية لظهور مشاكل تحت العينين تجعلك من المرشحين للإقدام على حقن الفيلر تحت العين هو التقدم في السن، وظهور كل المشاكل التي تصاحبه خاصةً في الجلد وفقدانه مرونته ورونقه وتهدله وظهور التجاعيد فيه والمشاكل تحت العينين وهو ما يجعل تجميلها جزءًا لا يتجزأ من تجميل الوجه.
  • نجد تلك المشاكل في صغار السن أيضًا وهو ما يرجع للعوامل الوراثية والجينات، فغالبًا لو كان والداك أو أحدهما يعاني من الهالات السوداء الوراثية أو انتفاخاتٍ أسفل العينين فقد تحصل عليهما وراثيًا دون التقدم في السن ودون الممارسات الخاطئة.
  • تظهر تلك المشاكل في أحيانٍ أخرى بسبب عاداتٍ وممارساتٍ حياتيةٍ خاطئة مثل عدم تناول الماء والسوائل الكافية ووجود الجسم دائمًا في حالة جفاف، أو تناول الطعام المالح بكمياتٍ كبيرة وهو ما يؤثر على توازن الأملاح والسوائل في الجسم ويؤدي لسحبها أو تجمعها في أماكن معينة.
  • تجد التجاويف طريقها لأسفل العينين في هؤلاء الذين يعانون من عضلات خدٍ ضعيفة تتهدل وترتخي مع الوقت والتقدم في العمر، ويظهر الجلد المترهل بكثافةٍ فيها، وربما يعاني البعض من مشاكل دائمة في الجيوب الأنفية تصل به لعينين متورمتين.
  • الحالة النفسية أحيانًا تؤثر على ظهور تلك المشاكل مثل الضغوطات المستمرة والتوتر الدائم وعدم حصول الجسد على الراحة الكافية، وكذلك اضطراب النوم أو قلة عدد ساعات النوم عما يحتاجه الجسم أو البكاء مثلًا بشكلٍ مستمرٍ على فتراتٍ طويلة.
  • وأحيانًا تكون تلك المشاكل لها دلالةٌ على مشاكل طبيةٍ أخرى يعاني منها الجسم تحتاج للعناية والعلاج لتختفي مثل خللٍ في هرمونات الغدة الدرقية، وأحيانًا قد يحدث ذلك بسبب الفشل الكلوي وتجمع السوائل في أماكن في الجسم وانتفاخها أو وجود حساسيةٍ من شيءٍ ما في العين أدى لذلك.
  • غالبًا ما ستظهر الجيوب أسفل العين بسبب تجمعاتٍ أكبر من اللازم للدهون أو السوائل في تلك المنطقة لأسبابٍ متعددة وهو ما يحتاج للكشف عنه وعلاجه.

فيلر تحت العين:

قبل حقن الفيلر تحت العين أنت بحاجةٍ لتعرف بعض الأشياء عن الفيلر وطبيعته ومكوناته وطريقة عمله لتكون قادرًا على تكوين صورةٍ واضحةٍ وواقعية عن النتائج التي ستنتظرها بعد عملية الحقن.
الفيلر هو مادة أو مجموعة من المواد يتم حقنها باستخدام إبرٍ مخصصة أسفل العينين، هي ليست حلًا سحريًا ولا تقوم بعملية تغييرٍ شامل، وإنما تستخدم تلك المواد أولًا لملئ الفراغ وتعديل شكل التجاويف وملئ الجلد المترهل حتى يعود لطبيعته ثانيةً.
وثانيًا تستخدم الخواص العلاجية والبيولوجية للمواد التي يتم حقنها في العلاج، توجد عدة أنواعٍ من الفيلر وبعضها دائم لكن مخاطره أكثر من النوع غير الدائم، أكثر أنواع فيلر العين استخدامًا وشيوعًا هو الذي يتكون من حمض الهيالويورينك مع الكولاجين ومنتجاته.
يوجد الحمض والكولاجين بشكلٍ طبيعيٍ داخل الجسم ما يعني أنهما ليسا من المواد الغريبة عنه والتي قد تعرضه لأي مشكلةٍ عند حقنهما، وبجانب كونهما يساعدان على ملئ تلك التجاويف فهما يحفزان الخلايا على الانقسام ويزيدان من إنتاج الكولاجين في تلك المنطقة.
ونصل في النهاية إلى نتيجة أن المنطقة تعالج نفسها بتحفيز ومساعدة الفيلر ومكوناته، أحيانًا يتكون الفيلر من دهونٍ ومواد لها خصائص دهنية لكنه أكثر خطورة وصعوبة في الحقن من السابق، وقد يؤدي لمشاكل أو مخاطر يمكن تجنبها بحقن المواد الطبيعية تلك.

المرشحين لحقن الفيلر تحت العين:

  • أفضل المرشحين بالطبع هم من يعانون من مشاكل تجميليةٍ وحسب دون مشاكل طبيةٍ في نظرهم وأعينهم.
  • يجب التأكد من أن الشخص لا يعاني من الحساسية للمواد التي سيتم حقنها تحت عينيه واستخدامها كفيلر للعلاج.
  • يُرشح للعملية الأشخاص الذين يتمتعون بجلدٍ خالٍ من أي نوعٍ من أنواع المرض أو العدوى أو الالتهاب.
  • الذين لا يعانون من سيولة الدم أو أي مشاكل مع الحقن.
  • الذين لا يعانون من أي مرضٍ مزمن كان هو السبب الرئيسي في ظهور تلك المشاكل أسفل العينين.
  • صغار السن الذين ظهرت لهم تلك المشاكل لأسبابٍ وراثية.
  • لا يفضل زج الأطفال في تلك العملية بل الانتظار حتى يكبروا.
مدة عملية حقن الفيلر تحت العين:
لا تستغرق عملية حقن الفيلر للعين أكثر من عشر دقائق أو خمسة عشر دقيقة، وهي غير مؤلمةٍ على الإطلاق وإنما كل ما ستشعر به وخز الإبرة وشعورٌ غير مريحٍ أثناء الحقن لا أكثر، والمخدر الموضعي إن أردت قادرٌ على تجنيبك الإحساس بوخز الإبرة.

 

يتم غالبًا حقن الفيلر تحت العين خاصةً في حالات وجود التجاويف في تلك المنطقة عن طريق الحقن تحت عظمة محجر العين تمامًا، لكن مكان الحقن قد يختلف حسب السبب الرئيسي للمشكلة.
ففي حالة أن سبب المشكلة هو تهدل جفن العين العلوي أو الحاجب يتم الحقن فيهما، وفي حالة أن المشكلة هي تهدل الخدين وترهل جلدهما يكون الحقن في الخدين، وفي حالة أن المشكلة حول العينين يتم الحقن حولهما.

البوتكس والفيلر تحت العين

لا يستطيع البوتكس أن يدخل مجال مقارنةٍ ومنافسةٍ مع الفيلر في الحقن تحت العين ويرجع ذلك لطريقة عمل كلٍ منهما، فبينما الفيلر يملأ الفراغات والتجاويف يقوم البوتكس بشل العضلات وإرخائها ومنعها من الانقباض وهو ما لا يخدمنا كثيرًا هنا.
الحالات الوحيدة التي يمكن أن يساعد فيها البوتكس هو محاولة رفع الخدين أو علاج التجاعيد المحيطة بالعينين وتحتها، يحتاج البوتكس لعضلةٍ يقوم بالتأثير عليها في مكانٍ تقل فيه العضلات حول العينين لذلك تجد الفيلر أكثر فائدةً واستخدامًا.