زراعة الشعر بدون حلاقة للنساء

تعتبر تقنية زراعة الشعر بدون حلاقة التقنية الاكثر تطورا والتي تتم بواسطة اقتطاف البصيلات المجهرية بأقلام تشوي والقنوات المائلة .

هناك العديد من العوامل التي تتسبب في تساقط الشعر وفي مقدمتها الوراثة.

يزداد تأثيرهذه الأخيرة أكثر فأكثر من خلال الإجهاد، النظام الغذائي غير المتوازن، تركيزالهرمونات ونمط الحياة.

العلاج الوحيد الدائم لجميع هذه المشاكل هو زراعة الشعر. 

هذه التقنية المتطورة تجعل المريض غير مضطر لحلاقة شعر رأسه قبل عملية زراعة الشعر.

وبالتالي يمكن أن يكون الإجراء غير قابل للكشف تماما.

يهتم الكثير من المرضى بهذه الميزة خاصة النساء.

وأيضا بعض الرجال اللذين لا يستطيعون تغطية رؤوسهم لفترات طويلة حتى ظهور نتائج العملية.

 

زراعة الشعر بدون حلاقة: عملية لا يمكن اكتشافها

نتائج عملية زراعة الشعر بدون حلاقة تحقق شفاء ممتاز للمناطق المانحة والمستقبلة. والنتيجة النهائية طبيعية تماما وغير قابلة للكشف.
يمكننا أن نرى أن الأدوات المستخدمة في إجراء زراعة الشعر بدون حلاقة، ومهارات وتقنيات جراح زراعة الشعر وطريقة الاقتطاف والزرع يمكن أن تقدم نتائج مختلفة تماما. ليس فقط في النسبة المئوية لنمو الشعر ولكن أيضا في كيفية ظهور النتيجة النهائية.
وعلاوة على ذلك، يمكننا ملاحظة الفوارق في شفاء المناطق المستقبلة والمانحة وفي حصاد البصيلات من مواضعها الأصلية.
يمكن تقسيم جراحة زراعة الشعر على نطاق واسع إلى طريقتين رئيسيتين وهما زراعة الشعر بالاقتطاف FUE وزراعة الشعر بالشريحة FUT . وكلاهما يتضمنان إعادة توزيع الشعر من منطقة في فروة الرأس إلى منطقة أخرى.
لكن الفرق الأكثر أهمية بين الاثنين هو الطريقة المستخدمة لحصاد وحدات البصيلات. وبالتالي كيف يمكن أن تكون النتيجة طبيعية.
مع زراعة الشعر بالشريحة التقليدية، يتم ترك المرضى مع ندبة خطية دائمة في مؤخرة الرأس. والتي يمكن أن تكون صعبة للإخفاء وذات مظهر سيء إذا كانت الندبة قد تضخمت بسبب ضعف مرونة الجلد.
بينما في تقنية الاقتطاف لا توجد ندوب والشفاء سريع جدا بعد الإجراء.
ويكون استخدام التقنية المتطورة لزراعة الوحدات المجهرية بواسطة أقلام تشوي نتائج أفضل بكثير.
بناء على ذلك، تعتمد زراعة الشعر بدون حلاقة على تقنية الوحدات المجهرية التي يتم اقتطافها من المنطقة المانحة بواسطة أقلام تشوي دون حاجة إلى حلاقة شعر المريض.
في هذه التقنية يستخدم الجراح أداة متخصصة تقوم باستخلاص بصيلات الشعر الفردية من الخلف وجوانب فروة الرأس وتسمى بالمنطقة المانحة .
التي تتميز بنمو شعر مستقرلا يحتوي على الشفرة الوراثية للصلع ولن يسقط أبدا.
يتم زرع هذه الوحدات بشكل فردي على المنطقة التي تعاني من الصلع أو الشعر الخفيف.
لذلك، عندما يتم إزالة الشعر من المنطقة المانحة إلى منطقة الصلع أو الشعر الخفيف، فإنه يحتفظ بخصائصه الوراثية وينمو بشكل طبيعي.
واحدة من المزايا الرئيسية لتقنية الاقتطاف هي أن وحدات البصيلات يتم استخراجها بشكل فردي من فروة الرأس وليس في مجموعات.
مما يغني عن استخدام المشرط والخياطة. حيث يتم إدخال جهاز متخصص أقل من 1.0 ملم حول وحدة البصيلة المراد فصلها ويتم استخراجه من الجلد.
بعد ذلك يستخدم الجراح ملقط جراحي لاستخراج وحدة البصيلة بشكل آمن دون تعرضها لخطر التلف.

زراعة الشعر بدون حلاقة بتقنية الوحدات المجهرية وأقلام تشوي:

الميزة الرئيسية لهذا الإجراء هي النتائج الطبيعية وغير القابلة للكشف والتي يمكن تحقيقها ببساطة على يد جراح زراعة الشعر المتخصص.
ويمكن اعتبار هذه التقنية قفزة نوعية في مجال زراعة الشعر مقارنة مع غيرها من التقنيات التقليدية والقديمة.
تتم عملية استخراج وحدات البصيلات بطريقة بسيطة وغير مؤلمة ويحصل المريض فيها على الشفاء خلال عدة أيام.
يعود معظم المرضى إلى العمل في اليوم الثاني بعد العملية، خاصة إذا اختاروا طريقة زراعة الشعر بدون حلاقة. حيث يكون الإجراء الخاص بهم خفيا، إنها طريقة خالية من الألم يتم إجراءها تحت تأثير التخدير الموضعي.
يتم وضع أداة متخصصة بقطر يتراوح من 0.6 إلى 0.9 ملم في الجلد حول وحدة البصيلة لعمل شق دائري صغير، وفصله عن الأنسجة المحيطة.
أو بشكل آخر بواسطة أقلام تشوي، يتم استهداف الوحدات المجهرية الصغرى بالقلم وبمجرد ضغطة يتم استخراج الوحدة. ثم يتم استخراج الوحدة مباشرة من فروة الرأس.
الأدوات المستخدمة صغيرة جدا، لذلك هناك حد أدنى من الصدمات والندوب في المنطقة المانحة.
ومن ثم فإن المنطقة المانحة تبدو سليمة بعد الإجراء والنتيجة النهائية تكون طبيعية للغاية.
والأهم من ذلك هو أن وحدات البصيلات المجهرية يتم استخلاصها مع الغدة الدهنية وزراعتها مباشر في المنطقة المستقبلة. أو وضعها في سائل الحفظ الخاص الذي يقوم بالحفاظ على العناصر الحيوية للشعر التي تساعد في معدل البقاء على قيد الحياة. و كذلك في النسبة المئوية لمعدل نجاح النمو المستقبلي للبصيلات المزروعة.
على العكس من ذلك، يتم غرس البصيلات في المنطقة المستقبلة باستخدام أقلام تشوي المتخصصة في زراعة الشعر بدون حلاقة.
ليس ذلك فحسب، بل وأيضا يقوم الطبيب بفتح القنوات الحاضنة بتقنية خاصة وتسمى بتقنية القنوات المائلة OSL التي توجه عملية نمو البصيلات الجديدة بشكل أدق.
يتم إدخال الشعر باستخدام أداة مخصصة، ومنهجية محددة ومجهر عالي الدقة يسمح لكل غرسة بزراعتها بحركة واحدة فقط.
بما أنه لا توجد شقوق كبيرة، فهناك حد أدنى من النزيف والصدمات التي تصيب المنطقة المحيطة.
في وقت لاحق، عمليات الشفاء تتم بسرعة كبيرة دون ترك أي ندبة.
الجمع بين العمل تحت المجهر ذوالدقة العالية والأدوات المصممة خصيصا يسمح للطبيب بأن يضع لكل بصيلة شكل منفصل معتمدا على دقة التوجيه متحكما في العمق والاتجاه.
كل هذا يساهم في نمو الشعر بأكثر الطرق الطبيعية الممكنة لتكون النتائج جيدة وتتوافق مع نمط وتوجه نمو الشعر الموجود سابقا.
أهم عنصر في العمل تحت المجهر واستخدام مثل هذه الأدوات الصغيرة والدقيقة هو أن أي شعر موجود من قبل لن يتلف خلال كل من مرحلتي الاستقطاف والزرع.

مزايا زراعة الشعر بدون حلاقة

في الحالات التي يكون فيها شعر المريض ضعيفا وهناك إمكانية لتنفيذ العملية بين خيوط الشعر الموجودة بالفعل. وخاصةً إذا كان فقدان الشعر يقتصر على المنطقة الأمامية أو تحتاج فقط إلى زراعة مساحة صغيرة من فروة الرأس.
عادة ما يصل إلى 1000  بصيلة. وفي حالة زراعة الشعر للنساء أيضا، فقد يفكر الطبيب في إجراء جلسة كاملة من زراعة الشعر بدون حلاقة.
أثناء عملية الاستخراج، يتم استخدام أداة دوارة مستديرة ذات أقطار صغيرة للالتفاف حول بصيلات الشعر ويتم تدويرها بدورة 360 درجة متكررة كاملة خلال اختراق الجلد من أجل فصله كلياعن  الأنسجة.
يتم استخراج وحدات البصيلات الفردية مرة واحدة من الشعر المتبقي في طوله الطبيعي دون قص.
ثم يتم قطعها من الجذور بواسطة أقلام تشوي مع إمكانية زراعة البصيلات داخل الشعر الموجود في وقت واحد في مناطق التخفيف أو الصلع في فروة الرأس.
تحتوي عملية زراعة الشعر بدون حلاقة على العديد من المزايا التي تقدمها للمرضى الباحثين عن عملية غير مؤلمة وبسيطة.

نتائج طبيعية تماما لا يمكن الكشف عنها

·         أكبر كثافة ممكنة.
·         تقنية خالية من الألم.
·         إجراء يقدم نتائج دائمة حيث أن الشعر المزروع لن يسقط أبدا.
·         لا وجود لندوب أو جروح ظاهرة في المنطقة المانحة أو المستقبلة.
·         يمكن للمريض أن يحافظ على شعره بعد العملية دون أي فرق ملحوظ في مؤخرة رأسه.
·         استخراج عالي الجودة للبصيلات، حيث يتم حماية العناصر الحيوية للوحدات مثل دهون الجلد والحليمات الجلدية والغدد الدهنية ومعدل النمو الأقصى والنتيجة الطبيعية.
·         من خلال استخدام جهاز زرع خاص وهو أقلام تشوي ومجهر عالي الدقة، يمكن تحقيق كثافة عالية طبيعية.
·         لا ضرر أو فقدان لبصيلات الشعر نظرا لدقة التعامل معها.
·         لا مضاعفات بعد العملية بسبب المهارة العالية التي تقدمها كل من تقنية أقلام تشوي والقنوات المائلة.
·         الشفاء السريع للمناطق المانحة والمستقبلة.
·         الشقوق الصغيرة جدا في المنطقة المانحة والمستقبلة تقلل من فرص حدوث صدمات ما بعد زراعة الشعر.
·         يتم استخدام الأدوات مثل أقلام تشوي لمرة واحدة لكل مريض.
عند إجراء زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف يحتاج المريض إلى حلق شعر رأسه بالكامل وهو أمر غير مناسب لجميع المرضى.
في بعض الحالات، لا يكون ذلك ملائما على الإطلاق حيث أن الكثير من الناس يشعرون بالقلق من مظهرهم.
لذا فهم يكرهون فكرة حلق شعررأسهم لعمل زراعة الشعر.
تم تطوير تقنية زراعة الشعر بدون حلاقة للمرضى الذين يريدون أن يبقى شعرهم كما هو وللذين لا يرغبون في أن تكون عملية زراعة الشعر لديهم قابلة للكشف.
النساء هن أكثر المرضى حرصا على هذا النوع من زراعة الشعر بدون حلاقة.  نظرا لحساسية موقفهم عند الخروج أمام الناس برأس فيه حلاقة أو أثار لعملية زراعة الشعر مما قد يثير الإحراج.

الفرق بين زراعة الشعر العادية وزراعة الشعر بدون حلاقة

زراعة الشعر بدون حلاقة، المعروفة أيضا باسم زراعة الشعر الغير قابلة للكشف هي الخطوة التالية في علاج تساقط الشعر.
تمنح عملية زراعة الشعر بدون حلاقة المرضى الذين لا يستطيعون حلق شعر رؤوسهم الفرصة لاستعادة شعرهم بطريقة فعالة للغاية دون التعرض للإحراج.
الفرق الرئيسي بين عملية زراعة الشعر التقليدية وزراعة الشعر بدون حلاقة هو أنك لست بحاجة إلى حلق شعر رأسك.
بما أن الشعر المانح يستخرج بطول كامل، يمكن للعديد من المرضى العودة إلى العمل في اليوم الثاني دون أن يلاحظ أحد أنهم خضعوا للعملية.
مثلا في زراعة الشعر التقليدية، يتم استخراج بصيلات الشعر الواحدة تلوى الأخرى من المنطقة المانحة في الرأس.
ومع ذلك، فإن العملية أكثر حساسية وتتطلب مهارة كبيرة من جانب الجراح لتحديد الشعر الأكثر صحة وضمان زراعة بشكل صحيح.
كما هو الحال مع زراعة الشعر بالاقتطاف العادية، سيكون هناك بعض الاحمرار الطفيف.
ولكن بمجرد أن ينخفض ​​الاحمرار يمكن أن يخفي الشعر الطويل الموجود بنجاح هذه المشكلة وأي دليل على حدوث عملية الزراعة.
سوف ينمو الشعر الجديد بشكل طبيعي خلال الأشهر التالية دون أن تشعر بأنك قمت بعملية زراعة شعر.
ونظرا لأن نمو الشعر يكون تدريجيا، لا يميل الناس إلى ملاحظة التغيير.
لن يشعر المرضى بأي علامات تثير خجلهم وخاصة النساء عند الخروج للعمل أو الانخراط في الحياة الاجتماعية. لن يكون ذلك المظهر الملحوظ لعملية زراعة الشعر أمر مثير للقلق بعد ذلك. لأن زراعة الشعر بدون حلاقة سوف يمكنك من إخفاء أي علامات للعملية أو مشكلات طبيعية أثناء انتظار النتائج النهائية لعملية زراعة الشعر.

 

 

استشارة طبية




banner-service